يهتم المنتدي بالنقاش حول الغلاف الغازي و أهمية العمليات المناخية التي تتم داخله


    الماء أهم المصادر الطبيعية في الغلاف الغازي للأرض وباطنها

    شاطر
    avatar
    supernassr

    المساهمات : 15
    تاريخ التسجيل : 18/02/2009
    العمر : 23
    الموقع : **{SuperNassr}**

    الماء أهم المصادر الطبيعية في الغلاف الغازي للأرض وباطنها

    مُساهمة  supernassr في الإثنين مارس 02, 2009 10:15 pm

    يعد الماء اساسا لحياة جميع أنواع الكائنات الحية من انسان وحيوان ونبات وكائنات حية دقيقة فهو عبارة عن مركب كيمياوي ينتج عن تفاعل غاز الاوكسجين مع غاز الهيدروجين ويتميز بخواص فيزياوية وكيمياوية وحيوية تجعله من أهم المصادر الطبيعية المنتشرة على سطح الكرة الارضية في باطنها وفي الغلاف الغازي.




    أرقام وقياسات
    تبلغ مساحة الارض حوالي (510) ملايين كيلومتر مربع وتغطي المياه حوالي (361) مليون كيلومتر مربع أي ما يعادل (70,8 %) من المساحة الكلية ولا تزيد مساحة اليابسة على (149) مليون كيلومتر مربع وهي بهذا تشكل حوالي (29,2 %) من المساحة الكلية للكرة الارضية.
    انها ارقام وقياسات لكميات تواجد المياه بكوكبنا سواء كان مصدره الغلاف الغازي أو المحيطات والبحار أو اليابسة وبما فيها من أنهار ومياه سطحية عذبة ومياه سطحية مالحة ورطوبة التربة والماء الموجود بالمواد العضوية الحية والميتة والمياه الجوفية والمسطحات الجليدية تناولتها دراسة أعدها الفيزياوي الاختصاص ثائر شفيق توفيق في وزارة البيئة يؤكد فيها على ان الماء من اهم الموارد الضرورية للمياه ولا يستطيع الانسان ان يعيش بدونه أكثر من ايام قليلة.. فقد جعل الله تعالى منه كل شيء حي إذ يؤلف ثلثي خلايات البدن وتسعين بالمئة من سوائله (الدم واللمف والسائل النخاعي) وفيه تجري جميع التفاعلات الحيوية في البدن وهو يسهم في تنظيم حرارة الجسم بالتعرق والجسم يطرح كل يوم ما بين لترين وثلاثة التار من الماء ويعوضها بالماء الذي في طعام الانسان وشرابه والماء ضروري لوضوء الانسان واغتساله ونظافة بدنه.. يقول تعالى (وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به) وهو ضروري وكذلك لنظافة مسكنه وحوائجه وهو ضروري ايضا للنظافة العامة ولا غنى عنه للصناعة والزراعة (وهو الذي انزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شيء) وكل ماعذب في الارض كان اجاجا لانه آت من ماء البحار التي تغمر ثلاثة ارباع سطح الارض ومن هذا الماء الصالح يقطر الله للانسان والحيوان والنبات ما لا غنى لهم عنه من الماء العذب يقطره بجهاز تقطير ليس كمثله جهاز يسخن بأشعة الشمس العظيمة الحرارة فاذا ما تبخرّ الماء بحرارة الشمس تكثف في مكثف ليس له نظير الجوي العلوي كله والجبال والرياح مسخرّة تحمل البخار من الارض الى الجو وتحمل السحاب في الجو الى حيث يشاء الله ان تنزل الامطار فاذا سالت الاودية وفاضت الانهار وحملت الخصب والنماء الى الاقطار تبخر بعض الماء وغار في الارض بعض منه وصار باقيه الى البحر الذي جاء منه فالماء بين البحر والجو واليابسة في دورة مقدرة متصلة لا انقطاع فيها ولا توقف ولا تعثر عليها مدار الحياة في الارض ولا تنتهي ابدا الى ان يشاء الله الذي اذن لها.
    الماء العذب
    ويقسم الفيزياوي ثائر شفيق في دراسته هذه الماء العذب الى ثلاثة اقسام المياه الجوية والمياه السطحية والمياه الجوفية فالمياه الجوية هي كل ما امطرته السماء من مطر وثلج وبرد وما شابه ذلك.
    وهي من انقى المياه في طبيعتها لانها مياه مقطرة ولكن هذه المياه قد تتلوث قليلا أو كثيرا بما تجرفه اثناء نزولها من غبار الهواء وغازاته ولا سيما في بدء المطر.. والمياه السطحية هي المياه التي على سطح الارض وتكون اما جارية كالاودية والانهار أو راكدة كالبحيرات وهي تجرف معها ما تقدر على حمله من الاجسام والمواد المختلفة من بقايا نباتية وحيوانية وذرات ترابية ومعدنية وجراثيم ولذلك تكون المياه السطحية مياه ملوثة ولكنها قد تصفو من تلقاء نفسها بالآليات الاتية.
    أ. الترسيب: بأن يرسب ما في الماء من الاجسام الصلبة والمواد العالقة الى القاع وخاصة اذا ما جرى الماء جريانا طويلا ولا سيما في الاراضي القاحلة.
    ب. فعل الشمس والهواء اللذين يقتلان الجراثيم على سطح الماء.
    ج. والفعل الحيوي لبعض الجراثيم التي تفكك المواد العضوية وتمنع نمو بعض الجراثيم الاخرى.
    د. التمديد أو التخفيف بورود ماء جديد صار جريانا طويلا.
    هـ. الحيوانات والنباتات المائية التي تمتص الاقذار وتتغذى منها كالبط والاوز والسمك والقصب والطحالب، أما المياه الجوفية فهي مياه تغور في التربة التي يكون فيها من مسامات ما يساعد على نفوذ الماء وهذه المياه تنفذ في الارض وتسيل فيها منحدرة حتى تصادف طبقة صخرية لا تسمح بتخطيها والنفوذ منها فتقف فوقها وتتراكم وتشكل المياه الغائرة السطحية وقد تجد هذه المياه منفذا لها فتخرج بشكل عين أو ينبوع او انها تجد لها منفذا فيما تحت فتغور بعدها حتى تصل الى طبقة صخرية ثانية تتراكم فوقها وتشكل المياه الجوفية العميقة وترشح هذه المياه من مسام الارض يجعلها تركد وتصفو قليلا ثم ان مياه هاتين الطبقتين يمكن ان تخرج من الارض بشكل ينبوع أو ان يستخرجها الانسان بحفر بئر والينابيع على شكلين حقيقية وغير حقيقية فالينبوع الحقيقي هو مخرج المياه الجوفية العميقة وتكون مياهه ثابتة المقدار والحرارة تقريبا فلا تؤثر فيها مباشرة كثرة الامطار التي تهطل في حوضه الذي يستقي منه ولا برودة سطح الارض أو سخونتها وما ذلك الا لعمق الطبقة التي تنفذ مياهه منها وبطء الترشيح من المسام الدقيقة الضيقة وهذا ما يؤكد حسن الترشيح ونقاوة الماء اما الينبوع غير الحقيقي فهو الينبوع الذي تؤثر فيه كثرة الامطار مباشرة فيغزر كثيرا في الربيع ويشح او ينضب في الفصول الاخرى وتكون حرارته متبدلة كذلك مع الفصل ومثل هذه المياه لا تؤمن نقاوتها لقرب اتصالها بسطح الارض وفيه ما فيه واما الابار فهي كذلك على نوعين عادية وارتوازية فالآبار العادية يحفرها الانسان في الارض حتى يصل الى طبقة المياه الغائرة فيستخرج ماءها بالدلاء او المضخات اليدوية او الكهربائية واما الابار الارتوازية فيخرج ماؤها من تلقاء نفسه لكون مستوى الماء في باطن الارض اعلى من فوهة البئر.
    الماء الموجود في اجسامنا
    وتناول الفيزياوي ثائر شفيق في دراسته الماء الموجود باجسامنا اذ يمثل الماء الموجود بالجسم الجزء الاكبر حيث يتوزع ضمن الخلايا وما بينها وفي التراكيب الصلبة السائدة ويتركز معظمه في الخلايا ذات التمثيل الغذائي الفعال كما في العضلات والامعاء بينما تقل كمياته بصورة كبيرة في التراكيب القليلة الفعالية مثل الهيكل العظمي وقد اثبتت دراسات النظائر المشعة باستخدام الماء الثقيل ان الماء يمثل (60%) من وزن الجسم في الرجل البالغ السليم تحت سن الاربعين بينما يمثل (50%) من وزن جسم المرأة الشابة ويعود هذا بصورة رئيسية الى نسبة الدهون العالية ونسبة العضلات الهيكلية القليلة في المرأة مقارنة بالرجل ويحصل التوازن في محتوى الجسم من الماء من خلال كمية الداخل والخارج منه اذ يدخل اليه (2.5) لتر يوميا يمثل (1.2) لتر من السوائل والباقي عبارة عن الماء الموجود في الفواكه والخضراوات وكذلك المتكون من خلال عملية هضم الغذاء الذي يقدر بـ(20%) من الكمية الداخلة علما ان ناتج التحلل لـ(100) غرام من السكريات والبروتينيات والدهون يعطي (55) و (100) و (107) غرامات من الماء لكل منها على التوالي ويزداد احتياج الجسم للماء في حالةالقيام بالتمارين الرياضية اوالفعاليات الشاقة والعنيفة الى (5-6) اضعاف ما يحتاجه الجسم في الحالة الطبيعية وقد وجدت احدى الدراسات ان احد متسابقي الركض قد فقد (10) كليو غرامات من الماء عند قطعه مسافة (88) كيلو متر لتر يوميا اذ يطرح الجسم (1- 1.5) لتر في الادرار ويفقد الجلد (5، -7، 0) لتر خلال عملية التعرف ومن خلال احدى الدراسات التي اجريت في الولايات المتحدة الاميركية لـ(132) عينة للذكور و (88) عينة للاناث السليمي البنية وضمن اعمار مختلفة اظهرت النتائج ان هناك انخفاضا لكمية الماء الكلية في الجسم مع زيادة العمر ويمكن من خلال مقارنة نتائج الدراسة ان نستنتج ان محتوى الجسم من الماء كبير في المرحلة المتوسطة من العمر فمثلا يحتوي جسم الرجل البالغ من العمر (55) سنة وبطول (177) سنتمتر ووزن (79) كيلو غرام وبافتراض ان المساحة السطحية للجسم (1.97) متر مربع ما يقارب (3، 45) لترا من الماء مقارنة بـ(34) لترا هو ما يحتويه جسم المرأة بعمر (55) سنة وبطول (162) سنتمتر ووزن (67.3) كيلو غرام وبافتراض ان المساحة السطحية لجسمها (1.72) متر مربع تكون النسبة المئوية لمحتوى الجسم الكلي من الماء عالية في الاطفال والبالغين ومن ذوي الاجسام النحيفة وتقل كلما زاد الجسم نتيجة للسمنة كما يميل المحتوى المائي للجسم الى الانخفاض تدريجيا مع زيادة العمر ومع زيادة النمو والنضج وفي كلا الجنسين لذا يتميز الرياضيون بارتفاع محتوى الماء في أجسامهم إذ يمثل ما يقارب (70%) من وزن الجسم كما ورد في البحوث الاخيرة في هذا المجال

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 13, 2018 10:08 am